ADS
التعليم الجامعي

الدخول الجامعي في الجزائر

الدخول الجامعي 2019 في الجزائر
 
الجزائر – كشف وزير التعليم العالي و البحث العلمي الطيب بوزيد اليوم السبت بالجزائر العاصمة عن توقع استقبال جامعات الوطن لأزيد من 110 الاف طالب جامعي جديد تحسبا للموسم الجامعي المقبل  .
 
و أوضح الوزير على هامش انعقاد لقاء تنسيقي تشاوري تقييمي بين وزارات السكن و العمران و المدينة و التربية الوطنية و التعليم العالي و التكوين و التعليم المهنيين تحضيرا للدخول الاجتماعي المقبل ان الدخول الجامعي الجديد سيعرف “ارتفاعا” في تعداد الطلبة الجدد بنحو 110 الاف طالب جديد.
 

موعد الدخول الجامعي الجزائر

و قال إن الضغط الكبير الذي يتوقع ان يسجل سيكون عبر جامعات الجزائر العاصمة التي توفر تكوينات وطنية و تستقطب الاف الطلبة ، اضافة الى كل من جامعات خميس مليانة بولاية عين الدفلى و الوادي و المسيلة و المركز الجامعي بعين تموشنت و المركز الجامعي ببريكة بولاية باتنة. واضاف انه مع ذلك  سيكون الدخول الجامعي المقبل “سلسا ” بفضل الهياكل المرتقب استلامها من مقاعد بيداغوجية و احياء جامعية.


و تعمل مصالح الوزارة على” بذل كل الجهود اللازمة من اجل تذليل الصعوبات المحتملة” ، يضيف الوزير ، لضمان دخول جامعي في “احسن الظروف” ، بالتنسيق معولاة الجمهورية و كافة السلطات المحلية .
 
و عن برامج السكن الموجهة للأستاذة الجامعيين قال الطيب بوزيد ان دائرته الوزارية تعمل على “بذل كل جهودها للتكفل بانشغالات الاساتذة في هذا المجال حتى يسنح لهم اداء مهامهم في احسن الظروف”.
 

الدخول الجامعي

من جهته ذكر وزير التعليم والتكوين المهنيين دادة موسى ان الدخول المهني الجديد و المقرر في سبتمبر المقبل سيتم في ” أريحية ” بفضل توفر الهياكل البيداغوجية اللازمة لاستقبال المتربصين الجدد، مشيرا الى استلام قريبا ل 34 مؤسسة تكوينية جديدة .

 
و  قال ان المؤسسات الجديدة ستأتي لتدعيم 709 مؤسسة تكوينية و مهنية خاصة، ليصل بذلك مجموع مؤسسات القطاع ل1998 مؤسسة موزعة عبر كامل ولايات الوطن.
 
إقرا أيضا:  قطاع التعليم العالي بالعاصمة سيتدعم بهياكل بيداغوجية جديدة مع الدخولالجامعي المقبل 
 
و أضاف ان عملية التحضير للدخول المهني لدورة سبتمبر 2019 تجري بالتنسيق مع جميع مدراء مؤسسات القطاع و تتم في ظروف حسنة ما سيمكن من اتمام كافة اجراءات التأطير و متابعة سيرورة التحضيرات بهياكل القطاع.

تاريخ الدخول الجامعي


يشار ان اللقاء التنسيقي التشاوري التقييمي الذي انعقد  بين الوزارات المذكورة يأتي عقب انعقاد بتاريخ  23 ابريل الماضي لمجلس وزاري مشترك خصص لقطاع التربية و تحسبا للدخول المدرسي والجامعي والمهني ” تراسه الوزير الاول
 
ووقف المجلس الوزاري على الإجراءات المتخذة وتلك الواجب اتخاذها من أجل ضمان السير الحسن لامتحانات نهاية السنة ولدراسة الوضع السائد في القطاعات المذكورة  من حيث الموارد البشرية و البنى التحتية” و كذا “تقييم الوسائل التي يجب توفيرها من اجل تغطية الاحتياجات المتزايدة”.
زر الذهاب إلى الأعلى