ADS
التاريخ والجغرافياثالثة متوسط الجيل الثاني

تحضير درس العلاقات الخارجية للدولة العثمانية للسنة 3 متوسط

تحضير درس العلاقات الخارجية للدولة العثمانية للسنة 3 متوسط اننا بصدد ان نستعرض لكم تفاصيل التعرف على اجابة سؤال تحضير درس العلاقات الخارجية للدولة العثمانية للسنة 3 متوسط والذي جاء ضمن المنهاج التعليمي الجديد في الجزائر ,  ولذلك فإننا في مقالنا سنكون اول من يقدم لكم تفاصيل التعرف على تحضير درس العلاقات الخارجية للدولة العثمانية للسنة 3 متوسط .

تحضير درس العلاقات الخارجية للدولة العثمانية للسنة 3 متوسط pdf

ان سؤال تحضير درس العلاقات الخارجية للدولة العثمانية للسنة 3 متوسط من ضمن الاسئلة التعليمية التي واجه طلبتنا صعوبة بالغة في الوصول الى اجابته الصحيحة ولذلك فإنه يسرنا ان نكون اول من يستعرض لكم الحل النموذجي في مقالنا الان كما عملنا مسبقا في كافة حلول الاسئلة التعليمية الصحيحة واليكم الحل الأن.

الوضعية المشكلة الجزئية

زرت معرضاً للكتاب رفقة زملائك، فسألك أحدهم أن تشرح له عبارة قرأها في أحد الكتب جاء فيها أن الغرب المسيحي ساءت علاقاتهم مع العثمانيين بسبب دفاعهم عن المسلمين فسألك عن طبيعة هذه العلاقات.. من خلال مكتسباتك القبلية والسندات المتاحة أجب عن سؤال صاحبك.

الإجابة :

العلاقات بين الغرب المسيحي والعثمانيين كانت تعتمد على عدة عوامل تاريخية وسياسية. في العصور الوسطى، كان هناك تنافس وصراع على النفوذ والموارد بين الدول الأوروبية والإمبراطورية العثمانية. بدأت العلاقات بين الغرب المسيحي والعثمانيين في القرون الوسطى بالتواصل التجاري والثقافي، ولكن مع مرور الوقت، زاد التنافس والتوتر بينهم.

في الحقبة الحديثة، خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، كان هناك صراعات مستمرة بين الإمبراطورية العثمانية والدول الأوروبية، خاصة الدول الناشئة في أوروبا مثل إسبانيا وهولندا وفرنسا. كما شهدت هذه الفترة العديد من الحروب والصراعات، بما في ذلك حروب الديانات وحروب النفوذ الاستعماري.

الدفاع عن المسلمين كان جزءًا من هذه العلاقات المتوترة، حيث كانت هناك صراعات دينية وثقافية بين العالمين المسلم والمسيحي. تدخلت الدول الأوروبية في الشؤون الداخلية للدول الإسلامية، مما أثار التوتر والاحتقان في العلاقات بينهما.

باختصار، العلاقات بين الغرب المسيحي والعثمانيين كانت معقدة ومتوترة، وكانت تتأثر بالصراعات الدينية والسياسية والاقتصادية والثقافية في تلك الحقبة الزمنية.

الموارد المعرفية المستهدفة

  •  التعرف على علاقات الجزائر مع مختلف دول العالم.
  •  التعرف على مظاهر الحضارة العثمانية.

مفاهيم للشرح

  1. معركة نافارين: هذه المعركة كانت نقطة تحول حاسمة في التاريخ، حيث خسر فيها الإمبراطورية العثمانية مناطق كبيرة في اليونان. نافارين هي منطقة تقع في اليونان، ولها أهمية استراتيجية وتاريخية كبيرة.

  2. برلين: هي عاصمة ألمانيا، وتُعَدّ واحدة من أهم المدن الثقافية والاقتصادية في أوروبا. تاريخياً، شهدت برلين العديد من الأحداث البارزة خلال الحروب العالمية والانقسام البارد.
  3. الإتاوات: تشير إلى الضرائب التي يفرضها الحكومة على المواطنين أو الشركات أو المنتجات، وتُجمع وتُستخدم لتمويل النشاطات الحكومية والخدمات العامة. تُجنى هذه الضرائب خارجياً وتُعد جزءًا أساسيًا من الإيرادات الحكومية.

علاقات الدولة العثمانية مع العالم الخارجي

أ. مع الدول العربية: كانت العلاقات بين العثمانيين والدول العربية تتسم بالود والتعاون قبل وبعد انضمامهم للخلافة العثمانية. تميزت هذه العلاقات بتبادل الوفود والهدايا، وقد ساهمت الدول العربية، خاصة مصر والجزائر، في صد الهجمات الأوروبية على الدولة العثمانية، كما في مثال معركة نافارين في عام 1927.

ب. مع الدول الأوروبية: شهدت العلاقات مع الدول الأوروبية عداءًا ومواجهات عسكرية نتيجة للتوسع العثماني في البلقان وشرق أوروبا في القرون 14 و 15 ميلادية. وفي بداية القرن 20 ميلادية، نتيجة ضعف العثمانيين وانهيار دولتهم، قسم الأوروبيون الدولة العثمانية بموجب قرارات مؤتمر برلين، واقتصرت نفوذ العثمانيين على ما يُعرف اليوم بتركيا.

ج. مع الولايات المتحدة الأمريكية: كانت العلاقات بين الدولة العثمانية والولايات المتحدة متوترة بسبب رغبة أمريكا في المنافسة مع الأوروبيين على استغلال تجارة البحر المتوسط، الذي كان مركزًا للمرور نحو الشرق. في بعض الأحيان، شهدت العلاقات هدوءًا نتيجة حراسة الأسطول البحري العثماني، خاصة الجزائري، للسفن الأمريكية مقابل الإتاوات.

مع الدول الأوروبية

الحضارة العثمانية

ازدهرت الحضارة العثمانية في مجموعة متنوعة من المجالات، حيث تجلى هذا الازدهار اقتصاديًا بفضل موقع إسطنبول الاستراتيجي الذي ساهم في تطوير التجارة البحرية، مما أسهم في إعادة الحيوية لخزينة الدولة من خلال فرض الضرائب المتعددة. وثقافيًا، برزت شخصيات مرموقة من الأدباء والمؤرخين، مثل كمال باشا، إلى جانب الجغرافيين والشعراء، الذين أثروا الحياة الثقافية والفنية بأعمالهم الرائعة. وفي المجال العمراني، كرّس العثمانيون اهتمامهم لبناء المساجد وتزيينها بالزخارف والفنون، مما أضفى جمالية فريدة على المعالم المعمارية مثل جامع محمد الفاتح وجامع سليمان القانوني.

نتائج العلاقات الخارجية للدولة العثمانية

في طيات تاريخ الدولة العثمانية، تشكلت العلاقات الخارجية محورًا حيويًا ترتبط به مصائرها. تميزت هذه العلاقات بالتنافس المستمر مع الإمبراطورية الفارسية من الشرق، وروسيا من الشمال، والنمسا من الغرب. تحت تأثير هذه العلاقات، بدأت الدولة العثمانية تفقد سيطرتها على الأقليات الأوروبية بعد عام 1800، حيث أعلنت اليونان استقلالها، وتلاها صربيا. خسرت مصر أيضًا في عهد الدولة العثمانية في الفترة بين عامي 1798 و 1805.

النتائج الإيجابية للعلاقات الخارجية للدولة العثمانية

أحد أبرز النتائج الإيجابية كان اتساع رقعة الدولة العثمانية، حيث نجحت في توسيع نفوذها من الأناضول إلى أوروبا الشرقية وشمال أفريقيا، مما جعلها إمبراطورية عالمية. ساهمت التجارة الخارجية في الازدهار الاقتصادي للدولة، وأثرت العلاقات الثقافية في التبادل المستمر بين الثقافات والحضارات.

النتائج السلبية للعلاقات الخارجية للدولة العثمانية

ومع ذلك، كان للتنافس مع القوى الأوروبية آثاره السلبية، حيث تسبب في صراعات مستمرة، خلالها فقدت الدولة العثمانية أراضيها ومواردها. تسببت هذه الحروب في الضعف الداخلي للدولة، مما صعب عليها الحفاظ على تماسكها الداخلي واستقرارها.

تظل العلاقات الخارجية للدولة العثمانية محط أهمية في تفسير تطوراتها التاريخية. ترسخت سيرورة تاريخية للنجاحات والتحديات، ومن خلالها استمرت الدولة العثمانية في مسيرتها المعقدة والمتغيرة على مر العصور.

تحميل درس العلاقات الخارجية للدولة العثمانية
سنضع لحضراتكم تحميل تحضير درس العلاقات الخارجية للدولة العثمانية للسنة 3 متوسط في مقالنا الان.
زر الذهاب إلى الأعلى