ADS
التعليم الثانويالسنة الثانية ثانوياللغة العربية

تحضير درس افعال التعجب للسنة الثانية ثانوي علمي

تحضير درس افعال التعجب للسنة الثانية ثانوي علمي هو جزء مهم في دروس اللغة العربية، حيث يتناول هذا الدرس أحد الأنماط اللغوية الخاصة باللغة العربية. يُعَدّ تحضير درس افعال التعجب للسنة الثانية ثانوي علمي التعجب جزءًا من دراسة النحو ويُركز على الأفعال الخاصة التي تُستخدم للتعبير عن التعجب أو الدهشة في اللغة العربية.

تحضير درس افعال التعجب

يُعد تحضير درس افعال التعجب للسنة الثانية ثانوي علمي مهمًا للطلاب لأنه يساعدهم على فهم كيفية بناء الجمل التعجبية في اللغة العربية، ويُمكنهم من استخدام هذه الأنماط اللغوية بشكل صحيح وملائم في التحدث والكتابة.

تحضير درس افعال التعجب اللغة العربية السنة الثانية ثانوي , درس افعال التعجب للسنة الثانية ثانوي مادة اللغة العربية.

مذكرة درس افعال التعجب السنة الثانية ثانوي من دروس السنة الثانية ثانوي في مادة اللغة العربية .

الأمثلة

  • قال الشاعر : ما أحسن الدّين والدنيا إذا اجتمعا *و أقبح الكفر و الإفلاس بالرّجل
  • و قال آخر:  أَكرِم بِقَومٍ رَسولُ اللَهِ قائِدُهُــم * إِذا تَفَرَّقَتِ الأَهـــواءُ وَ الشِيَعُ.

بناء أحكام القاعدة

خلال تحضير درس افعال التعجب للسنة الثانية ثانوي علمي، يتعلم الطلاب عن كيفية استخدام أفعال التعجب في الجمل، وكيفية تحويل الجمل العادية إلى جمل تعجبية باستخدام هذه الأفعال. يُمكن لهذا الدرس أن يشمل الدراسة النحوية لأفعال التعجب، بما في ذلك صرفها واستخدامها في السياقات المختلفة.

تعريف التعجب

التعجب هو استجابة نفسية تحدث عندما تشعر النفس بدهشة أو إعجاب بشيء لا يُفهم سببه. وعندما يُكشف السبب، يزول الدهشة.

صيغ التعجب

  • صيغ التعجب متنوعة، تشمل الآية القرآنية كما في قوله تعالى: “كَيْفَ تكْفُرُونَ بِاللَّهِ و كُنْتُم أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ” (البقرة 28) وفي الحديث النبوي: “سُبحانَ اللَّهِ إنَّ المؤمِنَ لا يَنْجُس”. ومن الأقوال الشهيرة للعرب: “لِلَّهِ دَرُّه فارِساً”.
  • هناك صيغتان لا تتصرفان: “ما أَفْعَلَهُ” و “أَفْعِلْ به”، ويمكن استخدامهما بشكل تفصيلي كما في العبارة “ما أحسن الرّبيع” و “أجملْ بالصِّدق”.

شروط فعلي التعجب

  • أن يكون الفعل ثلاثياً، ولا يُشكل من أفعل مزيدة مثل “دحرج”، “ضارب”، و “استخرج”.
  • أن يكون مثبتاً، ولا يُشكل من أفعال منفية، سواء كان ملازماً للنفي كـ “ما عاج بالدواء” أي ما استفاد به، أم غير ملازم كـ “ما قام”.
  • أن يكون متصرفاً، ولا يُشكل من “نعم” و “بئس” وغيرهما مما لا يتصرف.
  • أن يكون معناه قابلاً للتفاضل، ولا يُشكل من فني ومات.
  • أن يكون تاماً، ولا يُشكل من فعل ناقص مثل “كان”، “ظل”، و “بات”.
  • أن لا يكون اسم فاعله على “أفعل فعلاً”، فلا يُشكل من “عرج”، “شهل”، و “خضر الزرع”، لأن اسم الفاعل من “عرج” هو “أعرج” ومؤنثه “عرجاء” وهكذا باقي الأمثلة.
  • أن لا يكون مبنياً للمفعول، فلا يُشكل من “ضُرِب”، وبعضهم يُستثنى ما كان ملازمًا لصيغة “فُعِل” كـ “عُنيتُ بحاجتك” و “زهيَ علينا” حيث يُجيز “ما أعناه بحاجتك” و “ما أزهاهُ علينا”. إذا فقد أحد هذه الشروط، يُلجأ إلى “أشدَّ أو أشْدِد” وشبيههما، وتُقال في التعجب من الزائد على ثلاثة “أشدَّ أو أعظمْ بهما” وكذا المنفي والمبني للمفعول، إلا أن مصدرها يُؤَوَّلاً لا صريحًا كما في “ما أكثرَ أنْ لا يقومَ” و “ما أعظمَ ما ضُرِب” وأشددْ بهما. وهناك كلمات جاءت عند العرب في صيغ التعجب لم تستكمل الشروط، فتُحفظ ولا تُقاس عليها لندرتها، من ذلك قولهم: “ما أخصره” من اختُصِرَ، وهو خماسي مبني للمفعول، وقولهم “ما أهوجه وما أحمقه وما أرعنه”. كأنهم حملوها على “ما أجهله” وقولهم: “اقمن به” بنوه من قولهم “ما أجنه وما أولعه” من جن وولع وهما مبنيَّان للمفعول.

إحكام موارد المتعلم و ضبطها

أ‌- في مجال المعارف:

  • أخوك من صدقك؟
  • هل من اتخذ إخواناً كانوا أعواناً له؟
  • هل من ظهر غضبه قلّ كيده؟

ب‌- في مجال المعارف الفعلية:

  • هل احمرت الوردة؟
  • هل يُصام رمضان؟
  • هل هبت الريح؟
  • هل أسرع القطار؟

ج‌- في مجال إدماج أحكام الدرس:

“شهدت حادث مرور مروع على الطريق الرئيسي، ولم يمر الحادث دون أن يلفت انتباهي ويخلق في نفسي الكثير من الأسئلة. بدا الحادث وكأنه تحذير مؤلم للجميع حول خطورة القيادة الغير مسؤولة وعدم الانتباه على الطرق. ما أثر فيني بشكل خاص كانت العناية والتفاني الذي أظهره الموظفون الذين حضروا إلى الموقع. كانوا يتعاملون مع الموقف بكل هدوء واحترافية، رغم رؤية المشهد المروع الذي كانوا يواجهونه. كيف يمكن للإنسان أن يظل هادئًا وهم يرون مثل هذه المأساة؟ هذا الاستعداد والتصرف الهادئ في مواجهة الخطر يثير الدهشة والإعجاب. كما أنني لم أكن أستطيع إيجاد الكلمات المناسبة للتعبير عن الشجاعة والتصميم الذي أظهروه في مساعدة الجرحى وتنظيم الفوضى. إن هذه الصفات تظهر بوضوح كيفية بروز الإنسان في وجه الأزمات وكيفية التصدي للمواقف الصعبة بكل شجاعة وحزم. هذه الخبرات تجعلني أدرك أهمية اليقظة والتفاني في أي موقف يمكن أن يواجهنا في حياتنا اليومية، وتعزز إيماني بأن التصرف الصحيح والشجاع يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في حياة الآخرين وحتى في حياتنا الخاصة.”

تحميل تحضير درس افعال التعجب للسنة الثانية ثانوي علمي

 


ملخص دروس اللغة العربية للسنة الثانية ثانوي الفصل الاول و الثاني و الثالث , بالاضافة الى ملخص دروس اللغة العربية للسنة الثانية ثانوي الميدان الاول , الميدان الثاني , الميدان الثالث .
زر الذهاب إلى الأعلى