ADS
التعليم المتوسطالسنة الرابعة متوسط

تحضير درس استراتجية التنمية الزراعية في الجزائر للسنة الرابعة متوسط

تحضير درس استراتجية التنمية الزراعية في الجزائر للسنة الرابعة متوسط

تحضير درس استراتجية التنمية الزراعية في الجزائر الجغرافيا السنة الرابعة متوسط الجيل الثاني , درس استراتجية التنمية الزراعية في الجزائر للسنة الرابعة متوسط مادة الجغرافيا.


مذكرة درس استراتجية التنمية الزراعية في الجزائر السنة الرابعة متوسط من دروس السنة الرابعة متوسط في مادة الجغرافيا .

درس استراتجية التنمية الزراعية في الجزائر


الإمكانيات الزراعية


خصصت الدولة جزءا كبيرا من مجهوداتها لتكثيف الزراعة سواء عن طريق التوسع الرأسي أو التوسع الأفقي :

  • الأراضي الزراعية :3.4%-من المساحة الكلية صالحة،7.5م ه قابلة للحرث.
  • التربة :خصبة في السهول الساحيلة و الأحواض الداخلية ،فقيرة بالإتجاه جنوبا
  • المياه :تتلقى الجزائر 14 مليار م3/سنويا من الأمطار متذبذبة،المستغل فعلا 1.5مليار م3،أما المياه الجوفية يستغل منها 70% في الشمال ،26% الجنوب.
  • الظروف المناخية :رغم وجود مناخ البحر الأبيض المتوسط إلا أن المزارعين يواجهون صعوبات منها :تذبذ سقوط الأمطار، الصقيع، هبوب الرياح الجافة والحارة الجنوبية.


التنظيمات الزراعية


منذ 1963 أنشأت الدولة الجزائرية عدة تنظيمات زراعية هدفها الإستغلال الأمثل للموارد الطبيعية و البشرية في هذا القطاع

التسيير الذاتي

صدر قانونه في 23 .03 .1963 و شمل الأراضي التي تركها المعمرون و التي تقدر ب 2.4 م هكتار ويقوم هذا النظام على منح العمال الاستقلالية في تسيير المزارع التي أصبحت تابعة للقطاع العام

الثورة الزراعية

دخل هذا التنظيم في 8. 11 . 1971 و المتمثل في إعادة توزيع الأراضي و تحديد الملكيات الكبيرة تطبيق لمبدأ ( الأرض لمن يخدمها) بهدف تغيير علاقات الإنتاج التي كانت تقوم على نظام الخماسة

استصلاح الأراضي

صدر هذا القانون في 13 . 8 . 1983 والذي يهدف إلى حيازة الملكية العقارية الفلاحية في المناطق الجنوبية و الهضاب العليا و هو يشجع الفلاحين .

المستثمرات الفلاحية

تم اتخاذ هذا الإجراء بقانون 8. 12 . 1987 الذي ينص على إعادة تنظيم استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للقطاع العام بتوزيعها على المستفيدين في شكل كراء

بالإضافة إلى القطاع العام هناك القطاع الخاص الذي تقدر مساحته 3.4 مليون هكتار إنتاجه موجه إلى استهلاك المحلي.

اهداف التنظيمات الزراعية

  • زيادة الأنتاج والأنتاجية ( المردودية)
  • تطوير الريف
  • القضاء على النزوح الريفي 
  • اعادة توزيع الأراضي توزيعا عادلا

مما سمح بتحقيق الانجازات التالية :

  • زيادة المساحة الزراعية (اكثر من 2 مليار هكتار استصلحت)
  • زيادة المساحة المسقية ( 72000هكتار اراضي مروية)
  • انشاء البنوك الفلاحية ( بنك الفلاحة والتنمية الريفية)
  • انجاز عدة مصانع لانجاز العتاد والأسمدة (مصنع الخروب للجرارات –مصنح عنابة للفوسفات)
  • تكوين الأطارات الفلاحية
  • ارتفاع عدد السدود ( 69 سد حاليا )

الإنتاج الزراعي

إن الانتاج الزراعي في الجزائر يتغير من سنة إلى أخرى فمن أهم المحاصيل الزراعية :

الحبوب

تشغل 3.04 مليون هكتار أي 46 % من الأراضي المزروعة في الشمال ، تتوزع في السهول الساحلية و الداخلية ، ما زال مردود ها ضعيفا بين 8 و 13 قنطار في الهكتار و من أهمها القمح الصلب و اللين و الشعير

الخضر الجافة

هي زراعة معاشية ما زال مردود ها ضعيف و نوعيتها ضعيفة الجودة تمارس بالتناوب مع الحبوب

الأشجار المثمرة

تغطي 555020 هكتار أي 6.7 % من المساحة المزروعة أهمها :

  • الزيتون: يغطي مساحة 146 ألف هكتار يتوزع في كل من بجاية – تيزي وزو – البويرة- جيجل- سطيف يقدر عدد أشجاره 24.6 مليون شجرة موجهة للزيت
  • الكروم : تقلصت مساحتها إلى 97696 هكتار و تنتشر في الجزء الغربي من المنطقة التلية 
  • الحمضيات : تتركز في الشريط الساحلي مساحتها 59368 هكتار أي 8 % من مجموع المساحة الدائمة يقدر مردود ها بـ 99 قنطار تتركز في البليدة – الشلف- معسكر- غليزان
  • النخيل: تتركز معظم واحات النخيل في الصحراء الشمالية الشرقية ب15.4 مليون نخلة تتوزع على 17 ولاية و تمثل دقلة نور – 48 %  من انتاج التمور
  • المحاصيل الزراعية الصناعية : أهمها الطماطم الصناعية – التبغ – البنجر السكري- تقدر مساحتها ب 39164 هكتار و بدأت تنتشر زراعة الطماطم في الجنوب  أدرار

انتاج اللحوم و الألبان 

و تتمثل في ما يلي :

الثروة الحيوانية

وتقوم على الأبقار – الأغنام – الماعز- الخيول الجمال – بنحو 17.7 مليون رأس أي 80 % من رؤوس الماشية بالهضاب العليا و يبقى المنتوج ضعيف .

الصيد البحري

تشرف الجزائر على شريط ساحلي طوله 1200 كلم إلا أن الإنتاج في تناقص ، أنشأت الجزائر الوكالة الوطنية لتنمية الصيد البحري من أجل الاستثمار و دعم المنتجين الموزعين على 36 ميناء صيد .

الأمن الغذائي

تستورد الجزائر 50 % من حجم استهلاكها للحبوب و 60 % من استهلاكها للحليب و 90 % مـن الـزيوت و 95 % من السكر وتمثل المواد الغذائية 30 % من إجمالي الواردات ( 1998 ) و تبذل الجزائر جهود معتبرة من أجل تحقيق الأمن الغذائي لسكانها

أهم مشاكل وحلول الزراعة بالجزائر

  • مشاكل طبيعية:-تذبذب تساقط الأمطار الجفاف-التصحر-الجراد-تقلبات المناخ-الصقيع.
  • مشاكل بشرية : هجرة الفلاح-نقص العتاد الفلاحي-التوسع العمراني –قلة التمويل-ارتفاع اسعار الأسمدة.
  • مشاكل مالية : قلة الأموال المخصصة للقطاع الزراعي

مجهودات الدولة للقضاء على مشاكل الزراعة

  • بناء معاهد لتكوين اطارات متخصصة
  • تنمية المناطق الريفية
  • تشجيع الفلاح وتدعيمه ماديا وماليا (عتاد –قروض…)
  • تحديث حضيرة العتاد الفلاحي
  • تنمية الغابات
  • الزراعة الصحراوية وتشجيع القطاع الخاص
  • بناء السدود واستغلال المياه الجوفية
  • تخفيض الضرائب
  • مكافحة الجراد والتصحر والإنجراف.

ملخصات دروس الجغرافيا للسنة الرابعة متوسط الجيل الثاني


ملخص دروس الجغرافيا للسنة الرابعة متوسط الفصل الاول و الثاني و الثالث , بالاضافة الى ملخص دروس الجغرافيا للسنة الرابعة متوسط الميدان الاول , الميدان الثاني , الميدان الثالث .
زر الذهاب إلى الأعلى