ADS
التعليم الثانويالسنة الاولى ثانويالعلوم الطبيعية

تحضير درس دور اليخضور في عملية التركيب الضوئي للسنة الاولى ثانوي

في عالم الطبيعة، تلعب النباتات الخضراء دورًا أساسيًا في الحفاظ على الحياة على الأرض. إنها تعتبر مصدرًا حيويًا للطاقة لكل الكائنات الحية من خلال عملية معقدة تسمى التركيب الضوئي.

عندما نتحدث عن التركيب الضوئي، نشير إلى العملية التي تقوم فيها النباتات بتحويل ضوء الشمس إلى طاقة كيميائية، وهي الطاقة التي يمكن استخدامها للنمو والتطور. تحدث هذه العملية في الأوراق الخضراء والجذور النباتية من خلال مركب يعرف بالكلوروفيل.

النباتات تستخدم الضوء الشمسي لامتصاص ثاني أكسيد الكربون والماء من الجو، ثم تحول هذه المواد الخام إلى السكريات والأكسجين باستخدام الطاقة الناتجة عن عملية التركيب الضوئي. الأكسجين الذي يُنتج خلال هذه العملية يُطلق إلى الجو ويُساهم في توفير الأكسجين الذي يحتاجه الكائنات الحية للتنفس.

تتيح عملية التركيب الضوئي للنباتات تخزين الطاقة الشمسية في شكل سكريات، وهي تشكل الغذاء الأساسي للنبات وللكائنات الحية الأخرى التي تتغذى على النباتات. بالإضافة إلى ذلك، تلعب النباتات دورًا مهمًا في توازن الكربون والأكسجين في الغلاف الجوي، حيث تساهم في امتصاص ثاني أكسيد الكربون وإطلاق الأكسجين خلال عملية التركيب الضوئي.

إن فهم دور النباتات الخضراء في عملية التركيب الضوئي يعزز من وعينا بأهمية الحفاظ على النباتات والبيئة الطبيعية، حيث تسهم هذه العملية الحيوية في دعم حياة الكائنات الحية على سطح الأرض وضمان استمرار الحياة بشكل عام. 

تحضير درس دور اليخضور في عملية التركيب الضوئي

تحضير درس دور اليخضور في عملية التركيب الضوئي للسنة الاولى ثانوي , درس دور اليخضور في عملية التركيب الضوئي للسنة الاولى ثانوي مادة العلوم الطبيعية.

مذكرة درس دور اليخضور في عملية التركيب الضوئي السنة الاولى ثانوي من دروس السنة الاولى ثانوي في مادة العلوم الطبيعية .

الاظهار التجريبي لطيف امتصاص اليخضور الخام

النتيجة تظهر أن النباتات الخضراء تمتص الإشعاعات الطيفية بشكل كبير في الطرفيات الطيفية، بينما تمتصها بنسبة أقل في المناطق الوسطى. أما الإشعاع الأخضر فيُمَتَّص بنسبة ضئيلة جداً، حيث يظل غالبًا غير مُستَفِيدًا منه تمامًا.

قياس نسبة الضوء الممتص باستعمال المقياس الطيفي 

بناءً على الوثيقة رقم 4 صفحة 76، يُظهر تحليل المنحنى أن النباتات الخضراء تمتص الإشعاعات الضوئية بنسب متفاوتة. فهي تمتص الاشعاعات الطرفية بنسبة كبيرة، والتي تتضمن الألوان الحمراء، الزرقاء، والبنفسجية، بينما تمتص الأشعاعات الوسطية، والتي تتضمن الألوان البرتقالية والصفراء، بنسبة أقل. ومن الملاحظ أنها لا تمتص اللون الأخضر تمامًا.

نتيجة هذا التحليل تشير إلى أن قدرة النباتات الخضراء على امتصاص الإشعاعات تتغير بتغير طول الموجة الضوئية.

طيف نشاط التركيب الضوئي

بناءً على تجربة إنجلمان لعام 1885 وفقًا للوثيقة رقم 5 صفحة 77، لوحظ تجمع البكتيريا بشكل كبير في المناطق المضاءة بالأطياف الحمراء والزرقاء والبنفسجية، بينما كان التجمع ضعيفًا في المناطق المضاءة بالأطياف الصفراء والبرتقالية. ولو كانت البكتيريا غير موجودة تمامًا في المنطقة المضاءة بالطيف الأخضر.

التفسير لهذا الظاهرة يُشير إلى أن البكتيريا تجتمع في المناطق المضاءة بالأطياف الحمراء والزرقاء والبنفسجية وذلك بسبب وفرة الأكسجين في هذه المناطق، في حين أنها غير موجودة في المناطق المضاءة بالطيف الأخضر بسبب نقص الأكسجين فيها.

إذاً، يُستنتج أن نشاط عملية التركيب الضوئي يتأثر بطول الموجة، وأن الإشعاعات في الأطياف الطرفية تكون أكثر فعالية في هذه العملية مقارنة بالإشعاعات في الأطياف الوسطية.

العلاقة بين طيف امتصاص اليخضور الخام و طيف نشاط التركيب الضوئي

باستناد إلى الوثيقة رقم 6 صفحة 77، يظهر التحليل أن شدة عملية التركيب الضوئي تكون كبيرة في مناطق الإشعاعات الطرفية، تقل في مناطق الإشعاعات الوسطية، وتكون معدومة في منطقة الإشعاع الأخضر.

عند مقارنتنا بين طيف اليخضور الخام وطيف نشاط التركيب الضوئي، نجد أن المنحنيين متطابقان، وذلك لأن الإشعاعات الأكثر امتصاصًا من قِبَل اليخضور هي الأكثر فعالية في عملية التركيب الضوئي. يتضح أن الإشعاعات الطرفية أكثر فاعلية، بينما الإشعاعات الوسطية أقل فاعلية، وتكون معدومة في الإشعاع الأخضر.

وبالتالي، يمتص اليخضور الإشعاعات الأكثر فاعلية في عملية التركيب الضوئي، إذ يكون لديه القدرة على تحويل الطاقة الضوئية إلى طاقة كيميائية كامنة.

الملاحظة المجهرية للصانعات الخضراء

استنادًا إلى الوثيقة رقم 7 صفحة 77، نرى خلية نباتية تحمل أشكالًا قُرَاصية (كروية) وتحتوي على صبغة خضراء، وهذه الصبغة هي اليخضور، المعروفة أيضًا بالصانعات الخضراء.

من هنا، يُستنتج أن الصانعات الخضراء تحتوي على اليخضور كمادة، مما يجعلها مركز عملية التركيب الضوئي. وببساطة، اليخضور هو الصبغة الخضراء الموجودة في الصانعات الخضراء لخلايا النباتات اليخضورية. ودوره يكمن في امتصاص الطاقة الضوئية وتحويلها إلى طاقة كيميائية كامنة، ويُعَتَبرُ هذا الدور الخطوة الأولى والأساسية في عملية التركيب الضوئي، التي تُنهَي بتكوين المواد العضوية في النباتات.

تحميل درس دور اليخضور في عملية التركيب الضوئي

ملخص دروس العلوم الطبيعية للسنة الاولى ثانوي الفصل الاول و الثاني و الثالث , بالاضافة الى ملخص دروس العلوم الطبيعية للسنة الاولى ثانوي الميدان الاول , الميدان الثاني , الميدان الثالث .

زر الذهاب إلى الأعلى