ADS
التاريخ والجغرافياالتعليم الثانويالسنة الاولى ثانوي

تحضير درس العالم الاسلامي مجاله الجغرافي والسياسي للسنة الاولى ثانوي

تحضير درس العالم الاسلامي مجاله الجغرافي والسياسي للسنة الاولى ثانوي , درس العالم الاسلامي مجاله الجغرافي والسياسي للسنة الاولى ثانوي مادة التاريخ .

تحضير درس العالم الاسلامي مجاله الجغرافي والسياسي

العالم الإسلامي هو إقليم جغرافي وثقافي شاسع يتبع الديانة الإسلامية ويمتد عبر مناطق مختلفة في آسيا وأفريقيا وأوروبا. يشمل العالم الإسلامي مجموعة متنوعة من الثقافات والتقاليد واللغات التي تتشارك في الإيمان بالله واتباع النبي محمد والالتزام بتعاليم القرآن الكريم.

مذكرة درس العالم الاسلامي مجاله الجغرافي والسياسي السنة الاولى ثانوي من دروس السنة الاولى ثانوي في مادة التاريخ .

المجالين الجغرافي و السياسي للعالم الاسلامي ومظاهر حيويته


ويتمثل في مايلي :

المجال الجغرافي: يمتد هذا الإقليم من المحيط الهادئ شرقًا إلى المحيط الأطلسي غربًا، ومن البحر الأبيض المتوسط ووسط آسيا شمالًا إلى المحيط الهندي والدول الاستوائية في إفريقيا جنوبًا.

المجال السياسي: يتألف هذا الإقليم من 55 دولة تشكل “منظمة المؤتمر الإسلامي”، وهي موزعة على النحو التالي:

  • 28 دولة في إفريقيا.
  • 25 دولة في آسيا.
  • دولتان في أوروبا وهما البوسنة والهرسك وألبانيا.

أهمية المجال الجغرافي و السياسي للعالم الاسلامي

  • الجانب الاستراتيجي: يتسم العالم الإسلامي بالرقعة الجغرافية الواسعة حيث يحده مجموعة من المسطحات الهامة، حيث يشغل موقعًا مركزيًا في العالم ويتوسط بين قارات الأرض. ويحتل أيضًا مواقع حيوية في المضايق البحرية الهامة، مما يجعله نقطة انطلاق حيوية لحركة التجارة الدولية.
  • الجانب الاقتصادي: يتميز العالم الإسلامي بغناه بالثروات الطبيعية المتنوعة، حيث يمتلك موارد هائلة من النفط والغاز الطبيعي والمعادن الثمينة. ويعتبر ملتقىً لطرق التجارة نظرًا لتوسطه في شبكة التجارة العالمية. بالإضافة إلى ذلك، يتمتع بقوة بشرية ضخمة تتجاوز مليار ونصف المليار شخص.
  • الجانب الحضاري والديني: يُعتبر العالم الإسلامي مهدًا للحضارات القديمة وشهد ميلاد العديد من الحضارات الرائعة. ويُعَدّ موطنًا للديانات السماوية الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية. ويحتضن مقدسات دينية بارزة مثل مكة المكرمة والقدس، مما يمنحه قيمة دينية خاصة ويجعله مركزًا للتاريخ والروحانية في العالم.

مراحل تشكل العالم الاسلامي

في القرون الأولى من الإسلام، مر العالم الإسلامي بمراحل تاريخية هامة شكلت هويته وتحديدت خصائصه. بدأت هذه المراحل بالبعثة النبوية الشريفة في القرن السابع الميلادي، حيث قام النبي محمد صلى الله عليه وسلم بنشر الإسلام وتعليم تعاليمه في مكة المكرمة. بعد ذلك، تشكلت الدولة الإسلامية الأولى في المدينة المنورة، وبدأت الأمة الإسلامية تتنامى وتتوسع.

في الفترة التالية، أثرت الفتوحات الإسلامية الرائعة على الخريطة الجغرافية للعالم. استمرت هذه الفتوحات في عهد الخلفاء الراشدين، حيث تمثلت في امتداد الدولة الإسلامية إلى مناطق جديدة وتبني الإسلام لمختلف الثقافات والحضارات. تلا ذلك فترة الخلافات الإسلامية، حيث ظهرت الدولتان الأموية والعباسية، واستمرت الفتوحات وتوسعت إلى مناطق أخرى من العالم الإسلامي.

هذه المراحل شكلت جزءاً لا يتجزأ من تاريخ العالم الإسلامي، وساهمت في بناء الهوية الإسلامية وترسيخ القيم والمبادئ التي يقوم عليها هذا الدين العظيم.

  • البعثة النبوية الشريفة في القرن 7 م وتشكل الدولة الإسلامية الأولى في المدينة المنورة.
  • استمرار الفتوحات الإسلامية في عهد : الخلفاء الراشدون
  • استمرار و توسع الفتوحات الإسلامية في عهد الخلافات الإسلامية : الأموية – العباسية

وصف وضع العالم الاسلامي قبيل 1453

  • قبيل عام 1453، شهد العالم الإسلامي سلسلة من التحديات والأحداث الهامة التي أثرت بشكل كبير على حالته. في الشرق، تعرض العالم الإسلامي للاجتياح المغولي الذي بدأ في القرن الثالث عشر، حيث انهارت بغداد في 10 فبراير 1258 م، وهو حدث ألم بالغ للعالم الإسلامي.

  • من الغرب، تعرضت مصر والشام لهجمات صليبية أوروبية خلال الفترة من 1096 إلى 1291 م، مما أدى إلى تأثير كبير على الدول الإسلامية في تلك المناطق. في الأندلس، بدأت حروب الاسترداد نتيجةً للضغوط الصليبية، وأدت إلى تفكك الدولة الإسلامية هناك، مما فتح الباب أمام ظهور دويلات إسلامية جديدة نتيجة لهذه الأحداث المؤلمة.
  • كانت هذه الفترة من التاريخ الإسلامي مليئة بالتحديات والانقسامات، حيث تمزق العالم الإسلامي نتيجة للاجتياحات والهجمات الخارجية، مما أثر بشكل كبير على الوحدة والاستقرار في البلدان الإسلامية.

الدويلات الاسلامية الناشئة عن التفتت

في فترة ما بعد التفتت في العالم الإسلامي، ظهرت دول إسلامية ناشئة في مناطق مختلفة:

في آسيا:

  1. المماليك (1250-1517): حكموا في مصر والشام.
  2. العثمانيون (1299-1924): حكموا في الأناضول (حاليًا تركيا).
  3. الصفويون (1501-1785): حكموا في إيران وجنوب العراق.
  4. المغول: شكلوا إمارات متناحرة في وسط آسيا والهند.
  5. ممالك جنوب شرق آسيا: ظهرت في إندونيسيا.

في أفريقيا:

  1. الموحدون (1147-1269): حكموا المغرب الإسلامي والأندلس، وهزموا أمام الأسبان في معركة “حصن العقاب” في 16/07/1219 م.
  2. تفككت الدولة الموحدية إلى ثلاث دويلات:
    • الحفصيون في المغرب الأدنى (تونس).
    • الزيانيون في المغرب الأوسط (الجزائر).
    • المرينيون في المغرب الأقصى.
  3. سقوط إمارة غرناطة في الأندلس في 29/05/1292 م.
  4. إمبراطورية مالي (1225-1488): امتدت في أفريقيا الغربية.
  5. مملكة سنغاي (1493-1591): خلفت إمبراطورية مالي.
  6. مملكة الهوسا (القرن 14-القرن 19): في غرب النيجر.
  7. مملكة بورنو (1507-1819): في منطقة التشاد الحالية.
  8. مملكة الفونج: تزامنت مع دولة المماليك في مصر.

مراحل تشكل الدولة العثمانية

مراحل تأسيس الدولة العثمانية تمثلت في:

  1. مصر والشام: انضمت مصر والشام إلى الدولة العثمانية بعد هزيمة المماليك أمام العثمانيين في معركة “مرج دابق” في 08/08/1516 م، وبعد ذلك في معركة “الريدانية” في 22/01/1517 م.
  2. الحجاز: انضم الحجاز إلى الدولة العثمانية بشكل سلمي في عام 1517.
  3. الخليج واليمن: توجه سكان الخليج واليمن إلى العثمانيين للمساعدة ضد الهجمات البرتغالية البحرية.
  4. المغرب الإسلامي: توجه سكان المغرب الإسلامي إلى العثمانيين لطلب المساعدة ضد الهجمات البحرية البرتغالية والإسبانية. ولكن المغرب الأقصى لم يخضع للحكم العثماني بسبب قوة الدولة السعدية.
  5. البلقان: بعد فتح القسطنطينية على يد محمد الفاتح، توسعت الدولة العثمانية في البلقان عسكريًا.

المكونات الحضارية للمجتمع الإسلامي

المجتمع الإسلامي يتميز بتنوعه الثقافي واللغوي والعرقي، حيث يضم مجموعة واسعة من الأعراق والقوميات والثقافات. تشكل الأعراق الرئيسية في العالم الإسلامي مجتمعًا متنوعًا، منها الأتراك والفرس والعرب والبربر والأكراد، بالإضافة إلى شعوب وسط وشرق آسيا والأفارقة.

من الناحية الدينية، يتكون المجتمع الإسلامي من:

  1. المسلمون: وهم الغالبية العظمى في المجتمع الإسلامي، وينقسمون إلى فرق دينية عدة، منها السنة والشيعة.
  2. أهل الذمة: وهم قلة من المسيحيين واليهود وغيرهم، يعيشون في المجتمع الإسلامي بموجب عقود يحمون فيها حقوقهم وحرياتهم.

وتشهد التواريخ المعلمية التالية لحوادث تاريخية هامة في العالم الإسلامي:

  • 1453: فتح القسطنطينية على يد محمد الفاتح.
  • 1492: سقوط إمارة غرناطة في الأندلس.
  • 1517: معركة الريدانية وسقوط دولة المماليك في مصر.

هذه الأحداث تعكس تطور المجتمع الإسلامي وتأثيره في العديد من القضايا الثقافية والدينية والاجتماعية.

حل النشاط المنزلي


المصطلحات:

  • الحروب الصليبية: هي صراعات دينية أثارتها أوروبا المسيحية ضد العالم الإسلامي، خاصة في المناطق مثل الشام ومصر.

     

  • التتار: هم شعوب عاشت في مناطق وسط آسيا، واشتهرت بالغزو والحرب في حياتها، وشاركت في هجمات عديدة على العالم الإسلامي مما ساهم في إضعافه.

     

  • الطرق الصوفية: هي طرق دينية تُورث من بعض الشيوخ في الزوايا، مثل الطريقة القادرية والتيجانية.

     

  • أهل السُنة والشيعة: أهل السُنة هم الغالبية في المسلمين اليوم ويتبعون سنة النبي (ص). أما الشيعة فهم فرقة إسلامية تعتقد بأن علي بن أبي طالب هو الخليفة الأول وأحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان، لأنه من أل بيت النبي (ص).

     

  • أهل الذمة: هم اليهود والنصارى الذين عاشوا في حماية الدولة الإسلامية عبر مختلف مراحلها.

أعلام :

  • عثمان الأول: مؤسس الدولة العثمانية.
  • محمد الفاتح: السلطان الذي فتح القسطنطينية.
  • سليم الأول: سلطان عثماني، دخلت البلاد العربية تحت سلطة الدولة العثمانية في عهده.
  • سليمان القانوني: سلطان عثماني، يُعد آخر سلاطين مرحلة قوة الدولة العثمانية.

مواقع:

  • القسطنطينية: هي المدينة الأولى واشتهرت باسم “بيزنطة” ومن ثم أُطلِق عليها اسم “القسطنطينية” بعد أن فتحها السلطان محمد الفاتح.
  • الأناضول: المنطقة الجغرافية التي تشغلها اليوم دولة تركيا في الجزء الآسيوي.
  • الشام: المنطقة الجغرافية التي تشمل سوريا والأردن ولبنان وفلسطين. سُميت الشام بهذا الاسم نسبةً إلى سام بن نوح الذي استقر في هذه المنطقة.
  • البلقان: المنطقة الجنوبية الشرقية من أوروبا.

طريقة للتحول من التاريخ الميلادي الى الهجري و العكس

تحويل التاريخ من التقويم الميلادي إلى التقويم الهجري يتم بواسطة الصيغة التالية: التاريخ الهجري = (التاريخ الميلادي – 622) ÷ 0.97.

عندما نقوم بحساب السنة الهجرية المُقابلة لسنة ميلادية، نستخدم الصيغة أعلاه. على سبيل المثال، لمعرفة السنة الهجرية التي تقابل سنة 1988، نقوم بالعمليات التالية:

(1988 – 622) ÷ 0.97 = 1408.24

في هذه الحالة، الرقم بعد الفاصلة أقل من 5، لذا العام يبقى 1408 هـ.

أما عند تحويل التاريخ من التقويم الهجري إلى التقويم الميلادي، نستخدم الصيغة التالية: التاريخ الميلادي = (التاريخ الهجري × 0.97) + 622.

على سبيل المثال، لمعرفة السنة الميلادية للعام 1408 هـ، نقوم بالحسابات التالية:

(1408 × 0.97) + 622 = 1987.76

وبما أن الرقم بعد الفاصلة أكبر من 5، نقوم بإضافة واحد للسنة لتصبح 1988 ميلادية.

 

تحميل درس العالم الاسلامي مجاله الجغرافي والسياسي

 
 
 
زر الذهاب إلى الأعلى