ADS
التعليم الثانويالسنة الاولى ثانوي

شرح قصيدة وصف البرق والمطر 1 علمي

شرح قصيدة وصف البرق والمطر 1 علمي
شرح قصيدة وصف البرق والمطر 1 علمي اننا بصدد ان نستعرض لكم تفاصيل التعرف على اجابة سؤال شرح قصيدة وصف البرق والمطر 1 علمي والذي جاء ضمن المنهاج التعليمي الجديد في الجزائر , ولذلك فإننا في مقالنا سنكون اول من يقدم لكم تفاصيل التعرف على شرح قصيدة وصف البرق والمطر 1 علمي .

شرح قصيدة وصف البرق والمطر 1 ثانوي

يا منْ لبرقٍ أبيتُ اللّيلَ أرقبُهُ من عارِضٍ كبياض الصُّبحِ لمّاحِ
العارض : السحاب المعترض في السماء ، لماح : لماع لشدة بياضه
المعنى : أبيت أراقب البرق الوامض من سحاب معترض في السماء شديد البياض مثل الصبح
 
 
دانٍ مُسِفٍّ فوَيقَ الأرْضِ هَيْدبُهُ يَكادُ يَدفَعُهُ مَن قامَ بِالرّاحِ
مسف :شديد الاقتراب من الأرض ،الهيدب : السحاب المتدلي على الأرض
المعنى :الشاعر يصف لنا شدة اقتراب السحاب من الأرض حتى يكاد يدفعه من قام بكفه
 
 
كَأنّ رَيِّقَهُ لمّا عَلا شَطِباً أقْرَابُ أبْلَقَ يَنْفي الخَيْلَ رَمّاحِ
الريق :أول الغيث ،شطبا :اسم جبل في بلاد بني تميم ،أقراب :ج قرب وهو الخاصرة ،أبلق:فرس فيه سواد وبياض ،ينفي الخيل يطردها ،رماح كثير الرفس،
المعنى :يشبه بياض السحاب عند ملامسته الجبل ببياض خاصرتي أبلق يرفس برجليه ، ويدفع برجليه الخيل
 
 
فالْتَجَّ أعْلاهُ ثُمّ ارْتَجّ أسْفَلُهُ وَضَاقَ ذَرْعاً بحمْلِ الماءِ مُنْصَاحِ
التج : أحدث صوتا ،ارتج : اهتز ،منصاح: فائض
المعنى :أحدث السحاب الكثيف صوتا في السماء ،واهتزازا حول الأرض ،ثم تفجر لشدة ضيقه بحمل
الماء ، فانهمر المطر بغزارة ،ففاض وجرى على وجه الأرض
 
 
فمَنْ بنجوتِهِ كمَنْ بمحفلِهِ والمُستكنُّ كمَنْ يمشي بقرواحِ
بنجوته : بعيد عنه(النجوة ما ارتفع من الأرض) ، بمحفله: أي كان في معظمه(المحفل المستقر من الماء) ،المستكن : الساكن في بيته البعيد عن المطر ،قرواح أرض ظاهرة
المعنى :لا ينجو من هذا المطر أحد فالبعيد منه كالقريب ، والمختبئ كالظاهر ، فقد عم الماء الجبال والأودية وأدرك الناس في بيوتهم وخارجها
 
 
كأنّما بينَ أعلاهُ وأسفلِهِ ريطٌ منشّرة ٌ أو ضوءُ مصباحِ
ريط :جمع ريطة وهي الملاءة ثوب رقيق
المعنى :ترى أسفل السحاب وأعلاه وذلك لشده بياضه ، وكأن بينهما قطعة قماش رقيقة شفافة
 
 
كأنَّ فيهِ عشاراً جلّة ً شُرُفاً شُعْثاً لَهَامِيمَ قد همّتْ بِإرْشاحِ
عشارا :نوق مرت عشرة أشهر على حملها ،جلة شرفا :مسنة ،شعثا : كثيرة الوبر والشعر ،اللهاميم : النوق الغزيرة اللبن ،همت بإرشاح : قربت أن يقوى فصيلها على المشي
المعنى :كأن في السحاب نوقا حاملا غزيرة اللبن مسنة كثيرة الشعر ترعى أولادها وتحن إليها
 
بُحّاً حَنَاجِرهَا هُدْلاً مَشافِرُهَا تسيم أولادها في قرر ضاحي
البحة : الخشونة في الصوت ،هدلا : مسترخية ، مشافرها : ج مشفر وهوشفة الحيوان ،تسيم ، ترعى
قرقر : الأرض المطمئنة اللينة ، الضاحي :الظاهر
المعنى : يصف تلك النوق بصوتها المبحوح ،و مشافرها المتدلية المسترخية ،وترعى أولادها في أرض مطمئنة لينة خصبة
 
هبّتْ جنوبٌ بأعلاهُ ومالَ بهِ أعجازُ مُزنٍ يسُحّ الماءَ دلاّحِ
جنوب : ريح أتية من جهة الجنوب ،المزن السحاب الممطر ، دلاح : كثير الماء
المعنى :هبت ريح جنوبية بأوله ، وأماله السحاب الذي أمطر بغزارة
زر الذهاب إلى الأعلى