ADS
أخبار

ندرة للكتاب المدرسي ترهق الأولياء و التلاميذ

 الواقع يعاكس تطمينات المسؤولين حول الوفرة والتحكم في التوزيع “بزنسة” مفضوحة وندرة للكتاب المدرسي ترهق الأولياء

 
وكانت لنا جولة استطلاعية في ولاية البويرة المعنية بالمشكلة، على غرار ولايات أخرى، حيث طافت “الشروق” بعدة مؤسسات تربوية ونقاط بيع سواء المعتمدة أم الخاصة كبعض المكتبات التجارية، حيث لاحظنا الطوابير أمامها من أجل اقتناء الكتاب المدرسي، حيث كشف لنا بعض الأولياء أن العديد من العناوين وفي مختلف المستويات لا تتوفر عليها المؤسسات التي يدرس بها أبناؤهم ولم يتزودوا بها إلى غاية الآن، في حين تباع بأسعار مضاعفة على مستوى بعض المكتبات الخاصة، التي يجهل أصلا توفرها على تصريح أو رخصة بالبيع، حيث تستغل الفرصة للربح السريع من خلال مضاعفة الأسعار دون رقيب ولا حسيب حسب بعض الأولياء الذين تساءلوا عن الجهة التي تزود تلك المحلات بالكتب في حين تحرم المؤسسات التربوية منها.
 
غير أن الأدهى من ذلك، هو ما لاحظناه وتحققنا منه أمام إحدى نقاط البيع المعتمدة من طرف ديوان المطبوعات المدرسية بالولاية، حيث الطوابير الطويلة للأولياء والتلاميذ من أجل الحصول على الكتاب المدرسي غير المتوفر بالمؤسسات التعليمية، حيث يضطر البعض منهم إلى اللجوء إلى المكتبات الخاصة لاقتناء عناوين لم يجدوها بنقطة البيع وبأسعار مضاعفة، همهم في ذلك مثلما قال أحدهم توفير الكتاب لأبنائهم مهما كانت الظروف، في حين يدفع الآخرون مبالغ تفوق تلك المصرح بها من طرف الديوان على الكتب وهذا بنقطة البيع المعتمدة من طرف الديوان، حيث وصلت الزيادة إلى 30% في كتابين فقط حسب ما تحققنا منه وفق تصريح أحد الأولياء، وهو ما يدفع إلى التساؤل عن مصدر وسبب تلك الزيادات حتى على مستوى نقطة البيع المعتمدة وغير المطابقة لتصريح الجهات الوصية أو الأسعار المصرح بها بالكتاب المدرسي ذاته.
 
هذا الوضع المتمثل في رحلة الشقاء كما وصفها أحدهم، والمعاناة الكبيرة في توفير الكتاب المدرسي، خلق نوعا من الاستياء لدى الأولياء الذين يجهلون أسباب الندرة رغم تطمينات المسؤولين بتوفيره بصورة طبيعية، حيث إن الواقع كما قالوا يعاكس تصريحاتهم لاسيما في ما يتعلق بالندرة على مستوى المؤسسات التعليمية والزيادة في أسعارها خارجا، في حين يوقع البعض اللائمة على الأولياء أنفسهم، الذين لم يقتنوا الكتاب إلا في الدقائق الأخيرة، في حين كان يمكنهم ذلك منذ شهر أوت من خلال نقاط البيع والمعرض المقام لهذا الغرض، ليبقى بين هذا وذاك التساؤل مطروحا حول أسباب المشكل المتجدد مع كل دخول مدرسي سواء من حيث الندرة أم البزنسة المفروضة من طرف الجهات ومصدر تموينها بالكتاب المدرسي.
زر الذهاب إلى الأعلى