حوار مع شخصية تاريخية جزائرية للسنة الثانية متوسط

حوار مع شخصية تاريخية جزائرية للسنة الثانية متوسط

حوار مع شخصية تاريخية جزائرية للسنة الثانية متوسط اننا بصدد ان نستعرض لكم تفاصيل التعرف على اجابة سؤال حوار مع شخصية تاريخية جزائرية للسنة الثانية متوسط والذي جاء ضمن المنهاج التعليمي الجديد في الجزائر , ولذلك فإننا في مقالنا سنكون اول من يقدم لكم تفاصيل التعرف على حوار مع شخصية تاريخية جزائرية للسنة الثانية متوسط .

حوار مع شخصية تاريخية جزائرية للسنة الثانية متوسط pdf

ان سؤال حوار مع شخصية تاريخية جزائرية للسنة الثانية متوسط من ضمن الاسئلة التعليمية التي واجه طلبتنا صعوبة بالغة في الوصول الى اجابته الصحيحة ولذلك فإنه يسرنا ان نكون اول من يستعرض لكم الحل النموذجي في مقالنا الان كما عملنا مسبقا في كافة حلول الاسئلة التعليمية الصحيحة واليكم الحل الأن على موقعنا اكادمية سيف للدراسة والتعليم في الجزائر .

حوار مع المجاهد الحاج الطاهر زرواق

ما هي أهم المعارك التي شاركت بها؟
الحاج الطاهر: لقد شاركت في عدّة معارك أهمها (معركة جبل شلية أكتوبر 1957) بقيادة قائد الولاية الأولى (علي النمر).- معركة (مركز برقوق أوت 58 بجبل أحمر خدو للأوراس)بقيادة مسؤول الولاية سي أحمد بن عبد الرزاق حمودة المدعو سي الحواس. معركة (جانة حمام أولاد زرارة مارس 59 قرب جبل أحمر خدو) بقيادة مسؤول الناحية إبراهيم سعادة). أما بخصوص الكمائن والهجومات فلقد شاركت في العديد منها في الفترة الممتدة من 57 إلى .62
ما هي المسؤوليات التي تقلدتها في الثورة؟
؟الحاج الطاهر: لقد كان لي عظيم الشرف أن تجعل القيادة كامل ثقتها بشخصي المتواضع,حيث أسندت لي عدة مهام هي كالتالي:
– كاتب قسمة 69 بأحمر خدو.
-كاتب الناحية الأولى المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
-كاتب المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
-عريف إخباري لقسمة مشونش وسيدي عقبة.
لقد أسهمت المرأة في الثورة الجزائرية وأعطت لها الكثير,فهل كان لها وجودا في مشوارك الثوري؟
-الحاج الطاهر: إن النساء شقائق الرجال,وجميلات الجزائر كثيرات,ولقد عرفت من بينهن:
*- المجاهدة (ربعية) من بانيان بالأوراس حاملة سلاح ومسؤولة فوج.
*- المجاهدة (سي العابدي مهنية) مسؤولة مركز ورئيسة اللجنة الخماسية بمدينة مشونش.
*- المجاهدة (ناجي يمينة) مسؤولة مركز بمدينة سيدي عقبة ولاية بسكرة.
*- المجاهدة زوجة المجاهد (الطيب بن عاشور) بمدينة سيدي عقبة ولاية بسكرة.
*- المجاهدة زوجة المجاهد (قريمي بلقاسم) بمدينة سيدي عقبة ولاية بسكرة.
كلمنا عن أهم المسؤولين الذين عرفتهم وعشت معهم في الولاية السادسة؟
*- الحاج الطاهر: إن مهمتي في الثورة ككاتب سمحت لي بالتعرف على العديد من المسؤولين حيث عايشتهم وعرفتهم عن قرب,أذكر من بينهم على سبيل المثال لا
الحصر:*- العقيد الشهيد الطيب الجغلالي.
*- العقيد محمد شعباني (متوفي)
*- العقيد الشهيد سي أحمد بن عبد الرزاق حمودة المدعو سي الحواس.
*- الرائد عمر صخري على قيد الحياة.
*- الرائد محمد روينة المدعو قنتار (متوفي).
*- الشهيد الصادق بوكريشة مسؤول الناحية الأولى المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
*-أحمد بن إبراهيم مسؤول الناحية الثانية المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
*-الملازم الأول العسكري (مويسات الفضيل) الناحية الأولى المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
*- الرائد سي الشريف خير الدين مسؤول القطاع الصحي بالولاية السادسة.
*- الضابط الثاني سي لغريسي مسؤول المنطقة الثانية ناحية الجلفة الولاية السادسة.
*- الضابط الثاني سي محمد القاضي مسؤول المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
*- الملازم الثاني محمد الوصيف مسؤول الناحية الثانية المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
*- الضابط الأول الإخباري مخلوف بن قسيم المنطقة الثالثة الولاية السادسة.
*- الضابط الأول العسكري رمضان حسوني المنطقة الثالثة الولاية السادسة.
*- مسؤول الناحية الأولى محمد الشريف عبد السلام من الرعيل الذي لأطلق أول رصاصة في نوفمبر 54 ببسكرة.
*- الضابط الثاني مسعود أونيسي مسؤول المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
*- الملازم الأول الطيب ملكمي مسؤول القطاع الصحي العسكري بالناحية الأولى المنطقة الرابعة الولاية السادسة وهو من الرعيل الذي لأطلق أول رصاصة في نوفمبر 54 ببسكرة.
*- الملازم العسكري احمد منصوري الناحية الاولى المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
*- الضابط الثاني السعيد عبادو مسؤول المنطقة الخامسة للولاية السادسة ووزير سابق للمجاهدين ومسؤول المنظمة الوطنية للمجاهدين حاليا.
*- الضابط الثاني الطاهر لعجال مسؤول المنطقة الثالثة الولاية السادسة.
*-الملازم الثاني سي علي مزياني المدعو بعلة الولاية السادسة.
*-الضابط الأول الهاشمي جديدي المنطقة الثالثة الولاية السادسة.
*- الملازم الثاني إبراهيم سعادة الملقب بويخف مسؤول الناحية الأولى المنطقة الرابعة الولاية السادسة.
*- الضابط الأول العسكري شعبان لونسيان للمنطقة الأولى الولاية السادسة.
*- الضابط الأول محمد شنوفي الولاية السادسة.
لا شكّ أنّ في مشوارك الثوري العديد من المواقف المؤثرة,فما هو الموقف الذي أثّر فيك وبقي عالقا في ذهنك إلى غاية اليوم؟
*- من المواقف التي أثرت فيّ وبقيت عالقة بذهني, استشهاد (الصادق بوكريشة)مسؤول الناحية الأولى المنطقة الرابعة الولاية السادسة في هجوم 29 مارس 1958 على (مركز غوفي بأحمر خدّو) لقد كنّا ننظر للجسد الطاهر رافضين موته,حتى قام فينت خطيبا القائد (شعباني لونسيان) ليزرع فينا الصبر وذكرنا بالآية 144 من سورة آل عمران (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضرَّ الله شيئا وسيجزي اللهُ الشاكرين)
وتكلّم على خصال الشهيد قائلا: (إن الشهيد الصادق بوكريشة ما هو إلا واحد من أبطال الجزائر فإن كنتم تحبونه فموتوا على ما مات من أجله أو حرّروا الجزائر.) لقد سقطت كلماته على النار التي في صدورنا وأطفأتها,فقام كل واحد منّا وطبع على جبين الشهيد قبلة الوداع ضَمَّنها دموعه التي اختلطت بالدماء.
وبعد أن صدر كتابكم الأول ضمن سلسلة فرسان النار ,فماذا تقول لإخوانك المجاهدين حول هذا الموضوع؟ وماهي مشاريعك المستقبلية؟
*- الحاج الطاهر: أقول لإخواني المجاهدين إن مهمتنا لم تنته,فذكرياتنا عن ثورة التحرير المجيدة هي أرث الأجيال القادمة,فلا تتركوها حبيسة الصدور والأدراج,فهي شهادة حق فلا تكتموها.
أما بخصوص مشاريعي المستقبلية فنحن بصدد التحضير لكتاب آخر حول منطقة مسيف بمساعدة قسمة المجاهدين وتحت إشراف ناحية المجاهدين لدائرة الخبانة ولاية المسيلة وذلك في إطار توجيهات المنظمة الولائية للمجاهدين.
خاتمة لحديثنا ماهي الرسالة التي تحب أن توجهها لشباب جزائر اليوم عبر صفحات جريدة الحوار؟
*- الحاج الطاهر: أقول لشباب جزائر اليوم (ما عشته أنا من أحداث, هو قطرة من بحر اسمه الثورة الجزائرية ,الثورة الجزائرية التي أصبحت بفضل الله, ثم بفضل تضحيات أولادها من أكبر الثورات في العالم,تُدرسُ في أكبر جامعات الغرب والشرق,هذا النموذج الفريد المتفرد في خصوصيته, انطلق ذات يوم فكان على موعد مع البعث,حرّر الإنسان قبل أن يحرّر الأرض,رسّخ مفهوم الحرية وتقرير المصير فانبعثت الشعوب من جديد لتحطّم أغلال العبودية والاستعمار.
إن جزائر الأمس كانت بحاجة إلينا,أما جزائر اليوم فهي بحاجة إليكم أنتم يا جيل الاستقلال,أنتم الحماة والبناة,ومنكم سيشرق غدٌ باسم,ينشر نوره على ربوع الوطن.
*- شكرا لك عمي الطاهر على هذا الحوار وتأكد أن الشباب الجزائري هو سليل جيل نوفمبر المجيد وأن الجزائر ما زالت بخير. 

اقرأ أيضا:

تعليقات
(0) تعليق
إرسال تعليق
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -